< مجتمع كيونوتك أندرويد

- مشروع جوجل الجديد لسرعة التحديثات

مشروع جوجل الجديد لسرعة التحديثات

الكاتب: khalid ali 15-05-2017

قد تكون القضية الأكثر بروزًا لدى الحديث عن أندرويد، وخاصةً لدى مقارنته مع iOS، هي مسألة تأخر وصول التحديثات. في حال عدم امتلاك المستخدم لأحد هواتف جوجل (Nexus أو Pixel) فهو يحتاج الانتظار لفترة قد تترواح من 6 أشهر أو حتى عام كامل في بعض الأحيان قبل الحصول على النسخة الأخيرة من نظام التشغيل.
في خطوة مُفاجئة (ومطلوبة بشدة)، أعلنت جوجل أخيرًا عن مشروع جديد أطلقت عليه اسم Project Treble، تقول الشركة أنه يسعى إلى حل مشكلة تأخر وصول التحديثات إلى الملايين من مستخدمي أندرويد حول العالم. وقد كشفت جوجل أن البنية البرمجية للمشروع متوفرة حاليًا في النسخة التجريبية لنظامAndroid O، وبأن الهواتف القادمة العاملة بـ Android O ستكون مدعومة.
لكن ما هو Project Treble؟

لفهم الغرض من المشروع يجب أن نفهم أولًا سبب تأخر وصول التحديثات للمستخدمين كما شرحته جوجل، حيث ذكرت الشركة أن كل تحديث رئيسي جديد لأندرويد يمر بخمس مراحل قبل الوصول إلى المستخدم:

تُصدر جوجل الشيفرة المصدرية للتحديث الأخير بحيث يصبح بإمكان الشركات الحصول عليه
شركات تصنيع الشرائح الإلكترونية (المعالجات، شرائح الاتصال، … الخ) مثل كوالكوم، إنتل، سامسونج، أو غيرها تقوم الآن بتعديل الشيفرة المصدرية عبر إضافة الشيفرات اللازمة كي تعمل الشرائح بشكل صحيح على النسخة الجديدة من نظام التشغيل. للتأكد مثلًا بأن اتصال البلوتوث أو الـ LTE الذي تدعمه الشريحة، متوافق مع النسخة الجديدة من نظام التشغيل.
تقوم شركات الشرائح بتمرير النسخة المُعدّلة من نظام التشغيل إلى شركات تصنيع الهواتف (سامسونج، إتش تي سي، إل جي، … الخ). حيث تقوم كل شركة باختبار التحديث على هواتفها، وتعديله بما يتناسب مع واجهاتها وتطبيقاتها الخاصة.
شركات الهواتف تقوم بدورها بتمرير النسخة النهائية إلى شركات تشغيل خدمة الجوال لعمل جولة أخرى من الاختبارات.
ما يقوم به مشروع Project Treble هو عزل نظام التشغيل نفسه عن الإضافات المطلوبة من مُصنّعي الشرائح عبر إضافة طبقة وسيطة أسمتها جوجل Vendor Interface أو VTS. لم توضح جوجل التفاصيل التقنية لهذا الأسلوب الجديد وقالت أنها ستنشرها لاحقًا، لكنها ذكرت أن هذه الطريقة تضمن التوافق المُستقبلي forward compatibility ما بين العتاد والنسخ القادمة من نظام التشغيل. كما شبّهت هذه التقنية بالواجهات البرمجية APIs التي يقدمها أندرويد والتي تتيح للمبرمجين برمجة تطبيق وضمان أنه سيعمل على جميع هواتف أندرويد على اختلافها.
هذا يعني أن شركات الهواتف بات بإمكانها أخذ النسخة المصدرية للتحديث فور صدوره، وتركيبها على الهاتف بشكل فوري وسيعمل التحديث مباشرةً دون مشاكل تتعلق بالتوافق العتادي.
لكن هل سيُنهي هذا المشروع مشكلة تأخر وصول التحديثات بشكل كامل؟
لا شك أن هذا المشروع سيختصر جزءًا كبيرًا من الوقت الذي يتطلبه اختبار التحديث قبل صدوره، لكن في النهاية ما زالت معظم شركات الهواتف تريد تعديل واجهات أندرويد الافتراضية وإضافة واجهاتها وتطبيقاتها الخاصة. وهذا سيبقى جزءًا من الأجزاء التي تؤدي إلى تأخير صدور التحديث.
من جهةٍ أخرى فإن السياسة التي بدأت جوجل باتباعها مؤخرًا، وهي إصدار النسخ التجريبية من الإصدارات القادمة بشكل مُبكر (قبل 6 أو 7 أشهر من الإصدار الرسمي)، لا شك أنها ستساعد الشركات على اختبار واجهاتها الخاصة مُبكرًا على الإصدارات الجديدة من نظام التشغيل، ما قد يعني بأن الواجهة يجب أن تكون جاهزة أو شبه جاهزة للإطلاق النهائي بمجرد إطلاق تحديث أندرويد الرسمي ودون أي انتظار لموافقة شركات تصنيع الشرائح. أو هذا ما نأمله على الأقل.
يُذكر أن مؤتمر Google I/O 2017 سينطلق بعد أيام قليلة في 17 أيار/مايو وننتظر أن نعرف من جوجل المزيد من التفاصيل حول Project Treble 

11
أعجبني!

التعليقات (8)

للأسف الشركات المستغلة لنظام الأندرويد متأخرة كثير جداً بالنسبة لآبل في سرعة إرسال التحديثات
طيب قريت الموضوع مكتوب السبب
رائع
ابل باليوم الاول من الشهر تنزل التحديث والي ما يوصله التحديث المشكلة بجهازه او بدولته
شكرا لمجهودك المحترم
شرح رائع اخي العزيز شكرآ على المتابعة الرئعة
هذي الخدمة الجديدة بدأت هواوي بدعمها في التحديثات القادمة
تاخير التحديثات من الشركة المصنعة نفسها تتعاقد مع عدة شركات لتصنع تحديث ومن ثم الشركة المصنعة للهاتف
تعدل على التحديث وتضيف اضافتها الخاصة
يتم تحميل باقي التعليقات..
يجب عليك تسجيل الدخول أولا لتتمكن من التعليق. (تسجيل الدخول) (تسجيل عضو جديد)
مواضيع ذات صلة من مجتمع كيونوتك ..
آخر اخبار التكنولوجيا
أجهزة ذكية