< مجتمع كيونوتك أندرويد

- 4 تنبؤات «مجنونة» لمستقبل الهواتف.. منها التحكم بالعقل

4 تنبؤات «مجنونة» لمستقبل الهواتف.. منها التحكم بالعقل

الكاتب: Haitham alfarran 03-12-2018

 
لا شك أن الهواتف تطورت كثيرا منذ وجودها، حتى أصبحت تتميز بكونها محمولة ولا سلكية وذكية لتقدم وظائف تتخطى كونها وسيلة اتصال بين الأفراد. ومع دخولنا حقبة الشاشات المرنة والهواتف الذكية القابلة للطي، أصبحنا نتساءل عمّ يمكن أن تطور إليه الهواتف في المستقبل ومميزاتها. ونقصد هنا المستقبل البعيد، بنحو 20 إلى 50 عام، لذا فهي تنبؤات “مجنونة” في نظر واقعنا اليوم، ولأن الهواتف قد تستبدل بأجهزة أخرى.

التحكم بالعقل

التحكم بالهواتف عن طريق الشاشات اللمسية جاء لتسهيل تجربة الاتسخدام، وحاليا تُدرس وسائل أكثر سهولة لتمكين استخدام الأجهزة بدون اليدين.

 
واكتشف البعض بالفعل طرق بسيطة للتحكم في آيفون بعينيه ولسانه مستفيدا من ميزة Face ID التي تتعرف على حركة العين واللسان.

بل وقدمت سماعة AlterEgo التي ما زالت نموذج مبدئي بما يمكن وصفه “التحكم بالعقل”، حيث وبفضل 16 مستشعر كهربي يقرأ الحركات العصبية والعضلية لفم المستخدم، تستطيع السماعة معرفة ما يفكر به ويريد أن ينطقه دون أن يفعل ذلك فعلا، ويقال أن السماعة استخدمت لتمكين مستخدمها في التغلب على خصمه بلعبة الشطرنج، حيث كان المساعد الصوتي المدمج بها يخبر المستخدم الخطوات المحتملة لفوزه بعد أن يمليه المستخدم -دون كلام- كل خطوة يقوم بها الخصم.

 
أما توفير واجهة مستخدم تعتمد كليا على التحكم في الهواتف والأجهزة بعقلنا، من العمليات البسيطة مثل البحث إلى المعقدة مثل تحرير الصور، فلن يكون سهلا وسيستغرق عشرات السنوات على الأرجح.

الشحن الهوائي

خلال السنوات القليلة القادمة من المتوقع جدا أن نرى وصول شواحن لا سلكية أكثر تطورا من الهيئة التي عليها اليوم، منها WattUp الذي تطوره شركة Energous بالتعاون مع مئات الشركات حيث تتوقع أن يشحن الجيل الأول الأجهزة على بعد 1 متر تقريبا.

 
تخيل أنك بالمستقبل حيث تطور الشحن اللاسلكي إلى الشحن الهوائي، ونعني هنا وجود أبراج في أنحاء المدن تقوم بتغذية الأجهزة بشكل دائم، على أن يكون إرسال الشحن قوي بدرجة تحافظ على هاتفك الذكي مشحونا عند 100% طوال الوقت.

شاشات قابلة للتمدد

تناولنا من قبل تنبؤات عن مستقبل الشاشات المرنة من وجهة نظر أفلام الخيال العلمي، وكانت أحد هذه التنبؤات هي شيوع شاشات الورق الإلكتروني التي يمكن طيها كالورق، لكن الصورة الأكثر تطورا من الشاشات المرنة قد تكون قابليتها للتمدد.

 
بالنسبة للدلائل في واقعنا عن احتمال وجود هواتف بشاشات قابلة للتمدد في المستقبل، فسامسونج أعلنت شاشة مطاطة يزيد حجمها 12 ملم دون أن تضرر، وطور باحثو جامعة ولاية ميشيغان أول دائرة كهربائية قابلة للتمدد ما يشير إلى احتمال تمتع مكونات الهاتف بقابلية التمدد كذلك. مع الإشارة إلى أن ما نتخيله عن قابلية التمدد في المستقبل يعني زيادة حجم الشاشة كثيرا وبنحو الضعف.

ألوان متغيرة

 
لا نعني بهذا P20 برو الذي جاء بموضة الألوان المتدرجة، بل تخيل خلف هاتف مستقبلي من مادة شفاف يمكنها أن تتلون بأي لون، مع كونها غير قابل للكسر وتسمح بمرور الشحن اللاسلكي (ربما الهوائي).

حديثنا عن عدم قابلية الكسر وقابلية الشحن اللاسلكي فلأنهما سيكونا خيارين أكثر أولوية للمصنعين والمستخدم. أما قابلية خلف الهاتف للتلون فأقصد بذلك “برمجيا”، حيث يمكن أن يتحكم به المستخدم (ربما بواسطة عقله) من الإعدادات في أي وقت وربما يجعله متدرج بين ألوان يختارها أو يختار رسومات معينة.

 

4
أعجبني!

التعليقات (0)

يتم تحميل باقي التعليقات..
يجب عليك تسجيل الدخول أولا لتتمكن من التعليق. (تسجيل الدخول) (تسجيل عضو جديد)
مواضيع ذات صلة من مجتمع كيونوتك ..
آخر اخبار التكنولوجيا
أجهزة ذكية