هنالك تحديث جديد لتطبيق "كيونوتك أندرويد" قم بتحميله الآن من المتجر.
للتحميل اضغط هنــــــا

سؤال تكرر كثيرا ..وبدون اجابة

الكاتب: فندي 14-10-2015

الواضخ ان المسفيد الاكبر من موضوع التعصب لاجهزة او شركات معينة ..هي الشركات المنتجة فهذا التعصب يضمن للشركة ان المستهلك سيقني الهواتف التي تنتجها الشركة حتى لو لم تكن بالمستوى المطلوب..وبالمناسبة تهدف كل الشركات التجارية من وراء الاعلانات الي هدف اساسي هو ان تتحكم بمشاعر وعواطف المستهلك وتغيب عقله..وهذا ما حققته شركات الهواتف من خلال التعصب الموجود لدى المستهلكين..
يبقى السؤال المهم هو كيف اصبحنا كمستهلكين محامين ومدافعين ومتعصبين لاجهزة تنجها شركات معينة ..و كيف تحكمت الشركات بسلوك المستهلكين لهذه الدرجة..ابحث عن اجابة حقيقة واتمنى ان اصل الي هذه الإجابة.

7

التعليقات (2)

تحديث
وباقي م حصلت اجابة ههههههه
سأقول لك الإجابة وأسعدني تطرقك للموضوع. الإجابة أن المستهلك عندما يقوم بشراء الهاتف يشعر بالولاء رويداً رويداً تجاه الشركة حتى يواجه مستخدمين آخرين يختلفون معه في الرأي بدون إساءة ويرى أن الشركة التي إشترى منه هاتفه تنتقد فيشعر أن الإنتقاد لذاته فيبدأ بالسب والشتم وممارسة العنصرية والإزدواجية في الرأي وصولاً إلى طرد بعض الأعضاء من بعض المقالات وإستهدافهم عبرها وشخصنة الموضوع وهذه الحالات من واقع كيونوتك الكوكب الآخر.ننتقل إلى المرحلة الأخرى في أنه إذا شخصن الموضوع أو إستهدف عضواً معينا نتيجة ولائه في مقال معين فأن البقية من نفس مستخدمي الشركة لايقفون ضد هذا التصرف الذي يزيد الإحتقان في كيونوتك وتستمر تلك العجلة لأن العلاجية من طرف واحد وليس من طرفين .الأمر الأخير يجب على الجميع إحترام رأي الآخر بدون سباب أو أي إساءة بشكل مباشر أو غير مباشر.تأكد أن أخلاقك هي هويتك وبها تتحدث عن نفسك أمام الجميع وأن الإختلاف موجود في الأديان والثقافات والأفكار والحضارات لكن السر يكمن في النظر إلى عقلية الآخر كيف يدير هذا الإختلاف بطريقة محترمة.تحياتنا العطرة لك.