ملف شخصي

  • الإسم: MedAli
  • العمر: 29
  • الدولة: tn
  • الجهاز: samsung starltexx
  • نظام التشغيل: Android 8.0.0
  • نبذة: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
  • عدد التعليقات: 44
  • عدد المواضيع: 0
  • تاريخ التسجيل: 21-12-2014
  • عدد مشاهدات الملف: 1097
  • عدد النقاط: 90

أخر التعليقات

نعم يا اخي انت ركز انا قتلك كبر الصورة من المصدر الذي هو امازون و ستجد خيار الالوان اسفل لما تغير اللون للابيض مثلا يصبح الجوال اس٥ و معلومة ان الامازون لكي تساعدك تضع المنتجات القريبة للمنتج الذي إخترته منفصلا اسفل لكن هذا في خيار الالوان و للمعلومة انا اشتريت ٦ جولات اس٥ قبل و انا خبير صيانة و ابيع الجولات. بارك الله فيك - منذ 3 سنة

أرجو الدخول الى المصدر و مشاهدة الصورة و تكبيرها سيضع لك خيار اللون الذي تريده غير اللون و سيصبح اس5 هههههه سارق و في يده شمعة ماهذا الغباء لا و الغريب ان البعض حارق دمه ههههه و هي صور مفبركة - منذ 3 سنة

السلام عليكم غريب أمر البعض يكتب تعليق كأنه هو اس6 مؤكد وهو كما قال الاخ هذا اس5 معدل ألا ترون. - منذ 3 سنة

كما قلت هو مجرد فكرة من بعض هواة 3D يعني ليس لسامسونغ علاقة بالصور مثل الايفون تجد مئات الافكار concept على الانترنات . لا و الغريب البعض صدق فعلا أنه s6 فعلا هههههه - منذ 3 سنة

تصميم جميل بش شكلا تحسه هجين بين galaxy alpha من فوق و Z3 اسفل - منذ 3 سنة


آخر التعليقات في مجتمع كيونوتك

شركة نجحت في السيطرة على عقول البشر و هناك العديد من الشركات كذلك . ما دامت مدعومة من الحكومة الامريكية... ستجدها بهذا الكم الضخم من الشهرة و السيطرة في هذا المجال و هذا ما يجعلها تسوق منتجاتها بسهولة عند اغلب البشر الذين اكثرهم لا يعلمون و لا يفقهون إلا من رحم ربي ...و أغلب البشر يتبع سياسة القطيع و هذا أمر جلي تلاحظه في العديد من المجلات انت تقول له امر مثبت بدليل و هو يقول لك قال فلان ... - منذ 255يوم

و فيك بارك الله - منذ 353يوم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته . ما نقول إلا الله المستعان ...أخي راجع نفسك . حسب صورة حسابك نحسبك على خير من أهل السنة لذا كن عدلا و لا تترك نفسك للسب و الشتم و كن لينا في أسلوبك و قل الحق و أعلم ان كل كلمة إما لك و إما عليك و هذه نصيحة لجميع الاعضاء و أنظر إلى الامر من زاوية أخرى من أجل هاتف يذهب المرء حسناته . يقول رسول الله صلى عليه و سلم "من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر , فليقل خيرا او ليصمت " غفر الله لنا - منذ 353يوم

السلام عليكم يا أخي عندما نتحدث عن الاسلام نتحدث عن الدين الله سبحانه وتعالى و هو خالي من الشوائب و الكلام الذين ذكرته يتحدث ممكن عن بعض الفرق الضالة التي تدعي إنتسابها للاسلام و الاسلام من افعالهم برئ و قد و ردت أحاديث في السنة عن هذه الفرق الضالة و المارقة منهم الخوارج و غيرهم دمرهم الله... و هنا توضيح نحن نتحدث عن الفرقة الوحيدة الناجية التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم و هم أهل السنة و الجماعة الذين يهتدون بسنته عليه الصلاة والسلام جعلنا الله و اياكم منهم. و رغم كثرة الفساد يبقى المسلم أفضل من الكافر عند الله. و الامر بين و واضح طالب الحق يكفيه دليل و صاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل. لذلك عندما نتحدث عن الاسلام نتحدث عن دين الله و نبين الحق على حسب القدرة و الاستطاعة و نتبع السبل الشرعية من الحكمة و الحلم و اللين و لا نتمسك بما يفعله بعض الفرق الضالة و نصوره على انه من الاسلام لا لا لا هذا افك عظيم. و الخلاصة الاشكال ليس في الاسلام و انما الاشكال في فهم الاسلام و كن على يقين أن دين الله الاسلام محفوظ إلى قيام الساعة و أ ن أمة الاسلام منصورة . وقد ثبت في صحيح مسلم (أنَّ النبي صلي الله عليه وسلم سأل ربَّه ألا يُهلِك أُمته بسَنَةٍ عامة, فأعطاه ذلك, وسأله ألا يُسلِّطَ عليهم عدوًا من غيرهم, فأعطاه ذلك وسأله ألا يجعل بأسهم بينهم, فلم يُعطَى ذلك)  . عذرا على الاطالة و بارك الله فيكم - منذ 2 سنة

بارك الله فيك أخي على النصيحة. و تعريج و رد على ذاك الذي يتهجم على دين الله الاسلام العظيم. ..الذين يصفون دين الرحمة بالارهاب و الالفاظ الشنيعة و هم و الله من صنع الارهاب و التقتيل على مر التاريخ . أعداءُ هذا الدين يأخذون مِنْ هذه الأفعال ما يجعلونه حُجَّةً لمواطنيهم وحُجَّةً علي المسلمين؛ وليس الأمرُ كذلك, تأمل مثلًا فما يُشنِّعونَ بها علي الإسلامِ العظيم مما يتعلق بالرِّقْ، فإنهم يدَّعون أنَّ دينَ الإسلامِ العظيم هو دينُ استرقاقٍ للأحرار, إلي غيرِ ذلك مما هو معلومٌ في هذه الفِرْيَةِ النَجِسة التي يفترونها علي دينِ الإسلامِ العظيم.  تأمل في أحوالهم هم!! فإن مِنْ حقِ الأنسانِ أنْ يسأل - وهو في عصور النهضة والتقدم – مِنْ حقِه أنْ يسألَ عن رائدةِ التقدمِ في هذه العصور – عن أمريكا وكذلك عن أوربا - ماذا صنعوا بالرقيق؟!!!  عندما اتصلت أوروبا بأفريقيةَ السوداء, كان هذا الاتصالُ مأساةً إنسانيةً، تعرض فيها زنوجُ هذه القارة لبلاءٍ عظيم طوالَ خمسةِ قرون ، لقد نُظمت ... نُظمت في دولِ أوروبا بعدما تفتقت عقليتها، نُظِّمت طرقٌ وحشيةٌ خبيثة في اختطافِ هؤلاء واستجلابهم إلى بلادهم؛ ليكونوا وقودَ نهضتها, وليكلفوهم مِنْ الأعمالِ ما لا يطيقون، وحينما اكتُشِفَتْ أمريكا زاد البلاء, لينوءوا بعبءِ الخدمةِ في قارتين بدلًا مِنْ قارة واحدة. ما ذنبهم؟! اسودادُ بشرتهم؛ مَنْ الذي خلَقهم؟! الذي خلقَ البٍيض هو الذي خلقَ السُود؛ فأيُ مَزِّيَةٍ لأبيضَ علي أسود؟! دينُ الإسلامِ العظيم يقول لا مزِّيةَ لأبيضَ علي أسود، وأنَّ الذي يُميزُ هذا مِنْ هذا التقوي، ولَرُبَّ عَبْدٍ حبشي يسبقُ سيدًا شريفًا قرشيًا؛ فأين أبو لهب؟ في النار، وأين بلال؟ يسبق النبي  صلي الله عليه وسلم أي يسيرُ بين يديه في الجنةِ كما أخبر بذلك رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم؛ وأمَّا هؤلاء فماذا عندَهم مِنْ أصولِ هذا التَحَضُّرِ والتمَدُّن الإسلامي العظيم؟!! ليس عندهم سوي الوحشية، سوي القتل بدمٍ بارد. تقول دائرةُ المعارف البريطانية في الجزء الثاني في الصفحةِ التاسعةِ والسبعين بعد السبعمائة " إنَّ اصطيادَ الرقيقِ مِنْ قُراهم المحاطةِ بالأدغال, كان يتم بإيقادِ النار في الهشيم الذي صُنعت منه الحظائرُ المحيطةُ بالقرية، حتى إذا نفَرَ أهلُ القريةِ إلى الخلاء, تصَيَدهم الإنجليز بما أعدوا لهم من وسائل؛ وعدا مَنْ كانوا يموتون بسببِ طرقِ الاصطيادِ هذه، وفي الطريق إلى الشواطئ التي ترسو عليها مراكبُ الشركة الإنجليزية وغيرها، فإنَّ ثلثَ الباقين يموتون بسبب تغير الطقس، ويموت 45 % أثناء الشحن – كشحن البهائم- ويموت 12 % أثناء الرحلة، فضلًا عمن يموتون في المستعمرات ". هل صنعَ الإسلامُ ذلك في البلاد المفتوحة؟! ؛ بل إنه احترمَ إنسانيةَ الخلق، وإنما رُفِعَ السيفُ لأجل إزاحةِ الأنظمةِ التي تَحُولُ بين الشعوب وسماعِ كلمةِ الله رب العالمين، لا أنْ تُغمد السيوفُ في قلوبِ أفرادِ الشعوب المفتوحة، لذلك دخلوا في دينِ الله رب العالمين بلا ضغطٍ كان. (مكثت تجارة الرقيق في أيدي شركاتٍ إنجليزية, حصلت على حقِ احتكارِ ذلك بترخيصٍ من الحكومةِ البريطانية، ثم أُطلقت أيدي جميع الرعايا البريطانيين في الاسترقاق، ويُقدِّرُ بعضُ الخبراءِ مجموعُ مَنْ استولى عليه البريطانيون من الرقيق, واستعبدوه في المستعمرات من عام (ثمانين وستمائة وألف إلي عام ستة وثمانين وسبعمائة وألف) – في حوالي مائة عام- يُقَدَّرُ عدد الرقيق الذي استعبدوه في المستعمرات (بمليونين ومائةٍ وثلاثون الف شخص)؛ من قوانينهم السوداء: مَنْ اعتدى على سيدِه قُتِل، ومَنْ هربَ قُطِعت يداه ورجلاه وكُويَ بالحديدِ المُحَمَّى، وإذا أبقَ للمرةِ الثانية قُتِلْ) (وتتعجب كيف يهرب بعدما نُكِّلَ به وقُطعت رِجلاه؟ ؛ ولكن الذي يبدو, أنَّ الجحيمَ الذي كان يعيشه هؤلاء كان أشدَ عليهم من قطع الأيدي والأرجل مما يدعوهم إلى محاولة الهرب مرة أخرى؛ من قوانينهم: يَحْرُم التعليم على الرجلِ الأسود، ويَحْرُم على الملونين وظائف البيض؛ وفي قوانين أمريكا: إذا تجمَّع سبعةٌ من العبيد عُدَّ ذلك جريمة، ويجوز للأبيض إذا مر بهم أن يبصق عليهم وأن يجلدهم عشرين جلدة؛ ونصَ قانون آخر: أن العبيد لا نفس لهم ولا روح، وليست لهم فِطانةٌ ولا ذكاءٌ ولا إرادة، وأنَّ الحياةَ لا توجد إلا في أذرعهم فقط).  والخلاصة في ذلك أنَّ الرقيق من جهة الواجبات والخدمة والاستخدام عاقلٌ مسئول يُعَاقَبُ عند التقصير؛ ومن جهة الحقوق هو شيءٌ لا روح له ولا كِيان، بل هو أذرعٌ فقط – للخدمة خُلقوا-.  لم تستفق ضمائرُهم إلا في هذا القرن الأخير، وأي مُنْصِفٌ يقارن بين هذا وبين تعاليمِ دينِ محمد صلي الله عليه وآله وسلم الذي مضى له أكثرُ من أربعة عشر قرنًا من الزمان، كلُّ مُنْصِفٍ يقارن, يرى أنَّ إقحامَ الإسلامِ في هذا الموضوع أحق بالمثلِ السائر: (رمتني بدائها وانسَلَّت). إنَّ دينَ محمدٍ صلي الله عليه وسلم هو دينُ الرحمة، إنَّ هذا الدين لا يُفرِّقُ بين الناس علي حسبِ الأعراق، ولا علي حسبِ ألوان بشارتهم، لا يُفرِّقُ الإسلام العظيم بين الناس علي حسبِ مواطنهم؛ وإنما الإكرامُ والتكريمُ علي حسب التقوي (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) ولو كان عبدًا حبشيًا؛ فدينُ الإسلامِ العظيم يُقدِّمُ مَنْ تملَّك المؤهلاتِ والمقوماتِ التي تُقدِمه, لا ينظرُ إلي لونٍ، ولا ينظرُ إلي بلدٍ، ولا ينظرُ إلي قومية. إنَّ النبي صلي الله عليه وآله وسلم نهي في الحروبِ عن قتلِ النساءِ والصبيان, وعن قتلِ الأُجراء وغيرهم من الأبرياءِ من غير المسلمين – فكيف بالمسلمين؟!!. - منذ 2 سنة


آخر المواضيع في مجتمع كيونوتك

لا يوجد
آخر اخبار التكنولوجيا
أجهزة ذكية